Wednesday, August 08, 2007

مقعد للجلوس


فى طريق عودتى من الأقصر
المنظر: ليل/خارجى
القطار يسير بخطى وئيده, ممله/ تلاحظه من بعيد كدودة هائله/ فى ليلة مقمره/ أعطت لسطحه لمعانا/ وئيدا يسير/وكعادته يأكل فى طريقه ساعات السفر/ ينسج من خيوطها أردية الملل/ نلبسها فى هدوء ونستكين

فى القطار

ليل/داخلى
أغالب النعاس/تشدنى الطرق خارج النافذه/ ولافتات المحطات تدعونى لسد جوع فضولى لعناوين المدن المسافرة للخلف/ بعيدا عن عجلات القطار الحديدية ذات النغم ذو الوتيرة الواحدة الممله/ إمرأة عجوز و شابه حسناء/ خبطات موجاتهما الصوتيه على طبلة أذنى تطير من عينى النعاس/ يتحدثن عن الحماوات و أنواعهن و أفعالهن/ تتكلم الشابة الحسناء بصوت عذب قاهرى ذا إيقاع جميل عن حماتها و المكائد التى تفعلها/ أما المرأة العجوز فهى فى الأصل حماة/ تتكلم عن نفسها و عن فوائد تالحماوات و أخلاقهن الحميدة/ تتكلم بصوت رفيع صعيدى, إيقاع كلماتها متسارع فياض/ يزورنى النعاس مرة أو مرتين أو ثلاث/ نوم ليلى متقلب فى قطار أسبانى مكيف/ لم تساعدنى برودة هوائه على النوم/ بين اليقظة و النعاس و التقلب على كرسى الوثير قضيت ليلة مؤرقه

فى القاهرة

الوقت ظهرا/ خارجى/ لقطة كبيرة, ميدان رمسيس بدون تمثال رمسيس, بنك مصر فى مواجهة مسجد الفتح/ آلة الصرف الشخصى لا تعمل/ باب دورة مياه مسجد الفتح/ الرجل الجالس خلف البنك الخشبى بجانب الباب لا يتوقف عن صيحاته(أيوه يا بيه ايوه يا باشا)يقذفها فى وجه الخارج و الداخل/ زحام مميت/ أما م كل دورة مياه رجل أو إثنين و أحيانا ثلاث/ أنتظر دورى
خارجا من دورة مياه مسجد الفتح/ الوقت قبل صلاة الجمعه بنصف الساعه/ الشمس حارقه/ الطرق شبه خالية من المارة/المحلات شبه مغلقه/ أرطب صدرى بكوب من عصير القصب/ أواصل المسير/ فى رحلة البحث عن مقعد خالى يسكن الشوارع لأسكن إليه/ مارا بشارع رمسيس/ جالسا على الدكة الخشبية الظليلة أمام معهد الموسيقى العربية/ متظرا لا شىء/ واضعا رأسى بين كفى/ يد تنبهنى/ (ممكن لو سمحت) /تزحزحت قليلا/ (لأ, قوم خالص)...شابين يحملان برميلا بلاستيكيا به صنبور يعلوه كوبين من الماء/ مملوء بالماء المثلج لرى العطشى من العابرين/ وضعوه فوق الدكه الخشبيه/ مساحة ضئيلة للجلوس/ جلست فى وضع مزرى/ الذين يشربون يغالبون المساحة الضئيله بينى و بينهم خشية الاحتكاك/ قمت / تركت المكان خاليا/ مشيت

قطع, نهار/ خارجى, لقطة عامة كبيرة لشارع 26 يوليو خلف دار القضاء العالى, لقطة كبيرة لمقهى امريكين, بائع الجرائد و الكتب أمام المقهى.....أتصفح المعروضات/ تشترى فتاة مجلة العربى/ تمرر العينين على عناوينها قبل الشراء/ لا تقدر فض غلافها البلاستيكى الواقى خلافا لما كان يحدث من قبل عندما كنا نتصفحها كاملة فبل الشراء من الغلاف إلى الغلاف/ إشتريت كتابا و جريدة و ذهبت

قطع, نهار/ خارجى, لقطة كبيره/ قريبا من ش شريف/ مطعم آخر ساعه/ الشمس حامية/ الدكك الخشبية التى إختبئت من الشمس , أصبحت كجزر منعزلة وسط بحيرات من الحصر و السجاجيد التى إفترشها المصلون/ ما زلت أبحث عن مقعد/ إخترق شريط الشنطة القماشى كتفى/ و أوهنت كفى يد الكيس البلاستيكى الملىء بالكتب الإنجليزيه/ حال لون كفى من الوردى إلى الأحمر القانى إلى البنفسجى ثم إلى الأزرق/ أسقط الشنطة و الكبس/ أستريح قليلا واقفا بظل

قطع, نهار/خارجى, لقطة كبيرة, ش شريف, قطع/ لقطة متوسطة, مكتبة لينرت ولاندروك/ واجهاتها الزجاجية اللامعه/ من خلفها تظهر طتب الفن عن سيزان و بيكاسو و ماتيس و تكنيك الرسم بالألوان المائية/ واجهة العرض الأخرى, تتوزع بداخلها صور فوتوغرافية بالأبيض و الأسود/ كشك للكتب و بائعه البسيط, فتاة سمراء, مركب شراعية تتهادى على صفحة النيل, صور لأضرحه و مساجد و أبواب عتيقه

قطع, الظهيرة/ خارجى , شارع طلعت حرب, لقطه كبيرة/ الشارع نصف مزدحم/ أحاول الإحتماء من الشمس بالبواكى المتناثره/ أقف قليلا عند بواكى ممر بهلر/ أواصل المسير/ يقابلنى الرجل العجوز الذى هو شبيه آينشتين/ شعره الطويل الأبيض/شاربه الكث/ يهلوث بكلمات زاعقه/ مثيرا إنتباه المارة لحديثه ذا الطرف الواحد غير المفهوم/ يشبه آينشتين/ غير أنه لا يملك كمانا/ و لا يعرف حرفا واحدا عن النسبيه/ و لم يخرج من حيز القاهره/ أعرف أنه يملك حذاءا أصابه البلى لعق أتربة الطرقات/ و قدمين تساعدانه على المسير/ و بدلة مهترئة كالحة اللون/ وكذلك له عقل يساعده على أنت يعيش فى قوقعه/ نظرت للخلف/ مازل يسير و يهلوث و يرمى بسبابه فى اللا شىء


فى المقهى


المنظر: ظهيرة/ داخلى
أخيرا/ أختار مقعدا فى مقهى يطل على ميدان التحرير/ أطلب فنجانا من القهوه/ أمرره على أنفى أولا/ أتحسس الرائحه ثم أرشف رشفات صغيرة/ فنجان من القهوة ممزوج بصهد الظهيرة/ أعتدل فى الكرسى الخيزران/ أمامى طاولة رخامية/ يعلوها كوب زجاجى به ماء مثلج و مطفأة سجائر ملساء, برتقالية اللون/ أركز عينى فى الفراغ/ أختبىء بداخلى بعيدا عن البشر و الناس/ أهيم فى فضاء صنعته مخيلتى/ أفيق على أغنية عمرو دياب (الليلا دى) منبعثه من مذياع المقهى/ مستقرا فى المكان/ ثابتا كصخره/ و الناس من حولى يتحركون/ تخلوا المقاعد و تمتلىء/ و ما زال كرسى الجميل فى حالة إمتلاء/ يجلس أماى رجل عجوز/ يقتل الوقت بحل ألغاز الكلمات المتقاطعه/ و آخر يغمس وجهه بدخان الشيشه/ تدخل علينا سيدة عجوز على وجل يشوبها حياء/ تستجدى قروشا قليلة/ تخرج كسيفة الحال/ شباب غض يمر أماى/ يراقب تالحسناوات لينات المؤخرة من الإنتاج المحلى/ أما ذوات الشعر الأشقر فقليلون/ يمرون مكشوفى السيقان/ ينتبه الشباب للصدور الطرية البارزة خلف قماش رقيق شفيف/ أفرد جريدة أخبار الأدب متصفحا / و ديوان "بيت من سكر" لسوزان عليوان قارئا/ كنت قد إشتريتهما من بائع الجرائد الذى هو عند مقهى أمريكين/ أختبىء كثيرا بين الورق/ غذائى اليومى/ آخذ جرعتى/ راضيا/ ثم أركب عائدا إلى مدينتى , المنصوره

11 comments:

change destiny said...

/وكعادته يأكل فى طريقه ساعات السفر/ ينسج من خيوطها أردية الملل/ نلبسها فى هدوء ونستكين

ولافتات المحطات تدعونى لسد جوع فضولى لعناوين المدن المسافرة للخلف

لا تقدر فض غلافها البلاستيكى الواقى خلافا لما كان يحدث من قبل عندما كنا نتصفحها كاملة فبل الشراء من الغلاف إلى الغلاف


أتحسس الرائحه ثم أرشف رشفات صغيرة/

تعبيرات لطيفة و ضقيقة

female said...

السلام عليكم
محتاجينك لدعم حملة
أرجو زيارة المدونة
والتفاعل بإقصى سرعة

تحية

ياسمين said...

كأنى عشت التفاصيل

انت رائع فى سرد التفاصيل

The Alien said...

أنا بعيش أغلب أجزاء القصة
عشان كدا كنت تقريبا شايفك ف كل اﻷحداث واﻷماكن

كاتبها حلو
تحياتي

micheal said...

خيالك خصب و كأنه حقيقه
تحياتي لك

شباب روش طحن said...

جديده جدا طريقه الأسلوب السينمائي ده في التصوير ممتازه بجد فكرتني بحالتي من زمان وألي حارجع لها قريب إنشاء الله مروروا بالقر الأسباني إياه والمدن الغريبه والقري ذات الأسماء الأغرب ثم ميدان رمسيس المزدحم ولكن قدر لي مره ان أراه خالي تماما كان أول يوم في عيد الفطر الساعه التاسعه صباحا كنت مبسوط جدا

مدونه جميله

Iskanderani said...

صباح الفل عليك ؛
تعرف ان فنجان قهوة عند الظهر والشخص منا لي سفر بيكون من اجمل مايكون بريحته الحلوة هذا ما افعله بصفة شبه دائمة عندما اكون في الاسكندرية أو القاهرة شبه مُتسكع في الشوارع والطرقات الي ان اجد مكان وكرسي في ركن هادي يسمح لي برؤية المارة الغاديين والقادمين وانا في مكاني.. أسلوبك جميل في الحكايات وحمداًَ لله علي السلامة

تحيات إسكندراني في بلاد الله الواسعة

محمد العدوي said...

حلو الفيلم


مع انه صامت ..


كل الود .

~ Bato0ot ~ said...

film gamil awy .. w eslobak to7fa f sard el a7das .. yeshed awy .. gamila bgd!

المتوحد said...

الله، جميل والله، اللغة رائعة والكلمات متماسكة ومختلفة
والوصف متميز
الفكرة دى انا فكرت فيها انى اكتب يومياتى فى شكل سيناريو
، انت سبقتنى
سعيد باكتشاف مدونتك، واتمنى ان نتواصل دائما
تحياتى

Miss Egyptiana "Trapped Soul" said...

اكثر ما احبه فى اى قصة هى التفاصيل الصغيرة التى ترسم صورة حية للاحداث

والجمل القصيرة التى تدق على ابواب العقل وتفرض وجودها على اى اصوات اخرى

اشكرك ان سمحت لى ان اكتشف مدونتك