Wednesday, August 02, 2006

نفسى أكتب شعر


لون واحد لا ينفع لكى نرى الحياه كما هى
فى بداية دخولى المنظومه العسكريه كانت الألوان ما زالت فى تألقها
الحياه لها من الطعم و الرائحه ما يجعلانك فى مزاج مختلف
عن الذى انت فيه الآن من رتابه و ملل و أن ترى من هم دونك يسوقونك كالنعجه أو كالمعزه كما يقولون
الطايع العسكرى لا يتبدى فى الجيش فقط و انما فى الحياه العامه أيضا
دوله عسكريه تسعى الى عسكرة النفس ايضا ,إلى إزلالك و تطويع رأسك
كنت أكتب الشعر قبل دخولى الجيش
الآن إنقطع المنبع و جف الرحيق

4 comments:

Epitaph said...

حتقدر تكتب تاني
يوم ان تكسر القيود

karakib said...

هتخرج متعطش للكتابه
انتوك

محمد أبو زيد said...

تعرف ؟
منذ سنوات كانت كتابة الشعر أسهل
التعبير أيسر الآن صارت أكثر صعوبة
حتى بالنسبة لي وانا خارج الجيش
لماذا
لأن الكلام الذي قلته عن الخدمة الاعسكرية ينطبق ياصديقي على الحياة كلها
النظام السياسي لا يريد سوىمنصاعين موظفين ، محكومين يسمعونالأأوامر
لكننا نقاتل لكي نقول لا
قل أنت أيضالا لا
واكتب الشعر مجددا

سلمى صلاح said...

اسلام..

الكاتب دائما أجبن من أن يتوقف عن الكتابة .. وأشجع من ذلك كثيرا..

هي فقط فقرة انتقالية.. قريبا ستعود للشعر ، وبأفكار جديدة لتعرف انك لم تكن متوقفا حقا..

يمكنك الادعاء الان انك تشحن بطارياتك.