Saturday, September 27, 2008

ليلة القدر فى مختبرات العلم التجريبى



وصلتنى رسالة على هاتفى" الجوّال" من صديق يعمل فى الدولة التى تسمى بإسم عائلتها االحاكمة و كان هذا نصها:

"بحث علمى أثبت أن ليلة القدر دائماً تكون ليلة الثلاثاء و بالإستقراء ستكون الليلة الحالية، ليلة 23، أنت الآن فى ليلة القدر فلا تفوتك" إنتهت.

لا أعلم هل كان صديقى يخبرنى بذلك من موقعه فى البلد التى تسمى بإسم عائلتها و ان هذا البحث ينطبق عليها فقط أم أن هذا البحث يشمل الكرة الأرضية، علماُ بأن هناك من أخبرنى فى مصر أنه لم يسمع الكلاب تنبح فى ليلة 25 من شهر رمضان

و الحديث يقول إلتمسوا ليلة القدر فى العشر الأواخر
فهل نتيجة البحث العلمى تجبرنا على أن ما بعد ليلة 23 سيكون محض جهد ليس من وراءه فائدة
ستكون خسارة فادحة للذين لم يحضروا هذه الليلة ، هل أصبحت المسلمات الغيبية الآن من المناطق التى يرتادها البحث العلمى و يستطيع بتكهنات عدة ان يحددها ، أم أن هذا البحث قد إستفاد من خبرة المنجمين الذين أدرجوا فى قائمة العلماء التجريبيين كموضع ثقة

لماذا يرهقنا الله فى البحث عن يوم يستجاب فيه الدعاء و ينال فيه المرء- إن كان ينال_ ما يصبو إليه؟
هل يحب الله اللعب مع البشر بالألغاز؟
سيقف البشر فى طابور طويل يتقاسمون بالأزلام و يرجحون كفة على كفة..يوماً على يوم
و يلعبوا حادى بادى كرمب زبادى

4 comments:

Anonymous said...

لماذا يرهقنا الله فى البحث عن يوم يستجاب فيه الدعاء و ينال فيه المرء- إن كان ينال_ ما يصبو إليه؟
هل يحب الله اللعب مع البشر بالألغاز؟



عفوا اعترض ع الاسلوب حيث اعتقد انه ليس مناسبا مع الذات الالهى

ملكة said...

عشان حد من الدولة الشقيقة يبعت لنا رسايل او ايميلات ويبين لنا اننا هنفضل طول عمرنا اغبياء بالفطرة

على فكرة عجبتني مدونتك جدا
keep writing :)

رجل من غمار الموالى said...

السلام عليكم جميعاً
بما اننى الشخص الذى أرسل الرسالة لإسلام ..فأعتقد أنه من المناسب أن أعلق هنا
......
الموضوع كان عن بحث علمى شرعى ...عن ليلة القدر
وهل تكون ليلة محددة أم تتنتقل على مدار شهر رمضان
المهم انتهى الباحث إلى أن ليلة القدر تكون دائماً ليلة ثلاثاء فى العشر الأواخر
...........
موضوع الإيمان أو الأنكار بليلة القدر
موضوع إيمان أو إنكار للعقيدة من أساسها
.........
فمن الثابت فى العقيدة أن هناك شهوراً فضلها الله على غيرها كشهر رمضان
وأياماً فضلها الله على غيرها كيوم الجمعة والعشر الأول من محرم
وليالٍ فضلها الله على غيرها كليلة القدر ..وساعات فضلها الله على غيرها كساعة يوم الجمعة وساعة السحر قبل الفجر فى الثلث الأخير
ومن الثابت فى السنة النبوية المُطهرة قوله عليه الصلاة والسلام _ أن لله فى دهره نفحات -
أو كما قال عليه الصلاة والسلام
.........
الشاهد من هذا الحديث أن الدين غيبى ..إن شئت تؤمن به فلتؤمن به ولا تُعمل عقلك فى الثابت من نصوصه
فهذا أمر لا يستقيم ففأنت تؤمن بالغيب أن هناك إلاه وأن هناك جنة ونار وأن هناك نبى مُرسل وكتاب مُنزل وغير ذلك من الغيبيات والأمور التى لا دليل عليها إلا إيماننا بها ..
وعلى هذا إيماننا بأشياء من قبيل ليلة القدر ..إيمان بشئ غيبى بسيط
......
والحوار مستمر
......
كل عام وأنتم بخير

Anonymous said...

تستطيع بكل سهوله ان تعرف لماذا يرهقنا الله بالبحث
اذا حاولت ان تعرف الله
تعطيه حقه
كما تاخذ منه كل شئ
حاول ربما تشعر يوما بالسعاده
التى ايقن انك محروم منها هنا
وهذا اكبر دليل انك تحتاج لاعاده التفكير
حاول ان تقترب